اخر الأخبار»

اراء خاصة

كتب محرر الموقع
22 نوفمبر 2015 6:21 م
-
هشام عبدالعزيز ينقل لكم معاناته فى رحلة البحث عن لجنته

هشام عبدالعزيز ينقل لكم معاناته فى رحلة البحث عن لجنته

يجب أن يعرف الجميع ما حدث لى من معاناة فى رحلة البحث عن لجنتى .. وتجربتى كالاتى .. معرفة اللجنة ورقمى من الدليل جميل. وكمان اسم المدرسة جميل ، لكن بدون ذكر العنوان ! تبدا الدوخة. فتح النت لتحديد عنوان المدرسة ، طبعا. ذلك لن يفكر فية العديد من المنتخبين البسطاء او. لايملك المعرفة لاستخدام النت

٤٥ دقيقة كاملة فى البحث عن مدرسة احمد زويل للغات ! طبعا العنوان على النت غير واضح. مجرد عنوان دون ذكر اى اماكن معروفة بجوارة ، اللجنة طبعا. تقريبا لايوجد بها احد ، اول مادخلت اشتكيت من. المعاناة ، ابتسم القاضى او رئيس اللجنة ، قائلا. انا فعلت مثلك ودخت على الاقل انت من مدينة نصر ، انتخبت فى دقيقة واحدة لان اللجنة. لايوجد بها احد ، لايوجد اى اختراق للصمت الانتخابى. لانة لايوجد اى طوابير!!!

التساؤل لماذا العذاب !! منذ ٢٥ يناير. نزلت للتصويت مايقرب من خمس مرات ، طب لية كل مرة فى مكان. مختلف ،. مايكون هناك مقر واحد طالما لم يحدث اى تغيير فى العنوان ,

ثانيا لماذا. يتم اختيار مكاب يبعد عن العنوان رغم واجود خمس مطارس بجوار المنزل !!

التساؤل الثالث ، بالله عيكم. لماذا يتم تشتيش الاسرة. الزوجة فى مكان والزوج مكان اخر والابناء مكان ثالث ، رغم العنوان المدون فى البطاقة واحد

متى نزيل تلك العقبات لضمان نزول الناس ،!!

اخيرا لا اتوقع اى اقبال والنسب. ستكون ضعيفة. الا لو حدث اقبال فى اليوم التالى ، الملاحظة التانية. الناس اللى نزلت تحصيل حاصل. كل واحد حافظ اسم بالكتير وبيسأل. انتخب مين او بيضرب اى اسم حسب وظيفة المرشح ، طبعا بتكلم على المحترمين. وليس الباحثين على بيع صوتهم ، واضح ان هناك اعادة فى مدينة نصر. سواء فى الفردى لكثرة اعداد المرشحين ، والقوائم بين التحالف وحب مصر ، لكن لاحظت وجود اقبال على التحالف الجمهورى ، وطبعا بنيت ذلك من المحترمين وليس من بائعى اصواتهم التى سيتجهة معظمها لحب مصر والمستقبل

 


اصدقاؤك يفضلون