اخر الأخبار»

حوارات

كتب محرر الموقع
19 سبتمبر 2016 3:51 ص
-
فى أول حوار قبل العودة للبرلمان بعد عقوبة الجزمة : كمال أحمد يدعو للوزراء العسكريين ويهاجم عبدالعال

فى أول حوار قبل العودة للبرلمان بعد عقوبة الجزمة : كمال أحمد يدعو للوزراء العسكريين ويهاجم عبدالعال

 ** رفض الحديث حول واقعة الجزمة ، ودعا للإنتهاء من قانون المحليات حتى يتخلص النواب من المسئوليات الكبيرة عليهم
** يدعو الأغنياء لتحمل مسئولياتهم فى ظل معاناة الفقراء .. وطالب البرلمان بإعادة حكم أحمد مرتضى منصور إلى محكمة النقض 

 

 

فى حوار مطول لعودته المقربة مع بداي دور الإنعقاد الثانى ، أكد النائب كمال أحمد عضو مجلس النواب إمكانية تقييم ومقارنة البرلمان في دور الانعقاد الأول بالبرلمانات السابقة، وهاجم على عبدالعال رئيس البرلمان لحداثة عهده البرلمانى ، ما سبب إلى قصور ما فى الأداء العام لمجلس النواب ، مطالبا بضرورة الإنتهاء الفورى من قانون المحليات بسبب ما يتحمله النواب من مسئوليات صعبة .

 

 

وبعد انتهاء مدة عقوبته على خلفية التعدي على توفيق عكاشة بالحذاءفى الواقعة الشهيرة، أكد كمال أحمد، نائب العطارين بالإسكندرية، أن لكل حادث حديث، وكل ما يشغله في الوقت الحالي هو أن يتحمل الأغنياء المسئولية وأن يساندوا الوطن إعمالا لمبدأ "التضحية".

 

 

كيف يمكن تقييم دور الانعقاد الأول مقارنة بالبرلمانات السابقة؟

_ لا يمكن المقارنة بين ما انتهى إليه دور الانعقاد الأول لبرلمان ما بعد ثورة 30 يونيو، والبرلمانات السابقة.

 

بعيدا عن المقارنة.. هل أنت راضٍ عن الدور الأول لانعقاد البرلمان؟

_ أنا راضٍ تماما عن أداء المجلس.

 

لكن دور الانعقاد شهد خلافات كثيرة وصلت إلى حد التشابك؟

_ علينا الرجوع أولا إلى أن التركيبة الخاصة بالمجلس "تلقائية"، بمعني أنها لا توجد قوة واحدة انتخبت الأعضاء، مثل الحزب الوطني في السابق، وهو ما نتج عنه أن نحو 80% من الأعضاء حديثي العهد بالعمل البرلماني.

 

وماذا عن رئيس المجلس؟

_ الدكتور على عبد العال، أبلى بلاءً حسنا، وإن كانت هناك بعض السلبيات، علينا أن نضع في الاعتبار أنه لأول مرة يترأس برلمان، بل هي المرة الأولى التي يكون فيها عضوا بمجلس النواب.

 

وهل ذلك أثر على أداء المجلس؟

_ بالفعل هناك العديد من العوامل، بالإضافة إلى الظرفية التاريخية لتشكيل المجلس، ومن بينها أيضا أن الأمين العام للمجلس، حديث العهد بالعمل البرلماني.

 

وهل اختلف الأداء في بداية دور الانعقاد حتى نهايته؟

_ بالطبع هناك تحسن ملحوظ في عمل البرلمان من بداية دور الانعقاد حتى فض الدور الأول.

 

وما هي أبرز الإيجابيات؟

_ البرلمان نجح في إقرار العديد من القوانين في مقدمتها القرارات بقوانين التي صدرت في غيبة البرلمان، وعددها 342 قرارا بقانون، بالإضافة إلى مجموعة من القوانين الأخري مثل الضريبة على القيمة المضافة، والخدمة المدنية وزيادة المعاشات.

 

لكن المجلس لم ينتهِ من قوانين المرحلة الانتقالية؟

_ الوقت لم يسعف البرلمان، ولم يكن هناك برلمان يعمل هذه المدة في الوقت السابق، وينجز ما أنجزه هذا البرلمان، كل ذلك أثر على عدم اكتمال التشريعات المطلوبة.

 

ورؤيتك وتوقعاتك للدور الثاني؟

_ سيكون الوضع أفضل، لأن القيادة سيكون لها خبرة والنواب أيضا، فضلا عن أن البرلمان لن يكون محملا بأعباء إضافية مثل التشريعات، فسيكون العمل الرقابي أكثر من العمل التشريعي.

 

البعض شن هجوما حادا على البرلمان بسبب بعض التشريعات التي تمثل عبئا على المواطنين؟

_ مسألة الأسعار حالة اقتصاية ومرتبطة بأداء حكومى ولا يجب أن تصل إلى الاحتكار، ولا يوجد قانون يرضي كل الأطراف ولكن هناك محاولة لتغيير الأداء الاقتصدي وعلينا أن نرفع شعار "التضحية" ويقوم به الأغنياء قبل الفقراء، وهناك مرحلة يجب أن يضحي فيها الجميع.

 

هناك بعض القوانين التي لم يتم حسمها قبل فض دور الانعقاد مثل الخدمة المدنية؟

_ الموافقة النهائية على قانون الخدمة المدنية "إجراء شكلي" وعدم التصويت على القانون، بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني بواقع ثلثي الأعضاء.

 

وماذا عن أزمة بطلان عضوية أحمد مرتضى منصور؟

_ اللجنة التشريعية لها وجهة نظر وكان يجب أن يتم إحالته إلى حكم محكمة النقض إلى المحكمة الدستورية.

 

ولماذا لم يقم المجلس بهذا الإجراء؟

_ هذا السؤال يوجه لرئيس المجلس.

 

وماذا عن أبرز السلبيات؟

_ عدم الانتهاء من قرار قانون المحليات، خاصة وأن البرلمان، أصبح محملا بما لا يطيق لأن النائب أصبح عضو محليات في الدائرة.

 

بعد الغياب عن دور الانعقاد الأول ماذا أعددت للدور الثاني؟

_ لكل حادث حديث، ومهمتي في الدور الثاني الإعداد لتشريعات تحمل الأغنياء مسئولية في إنعاش الاقتصاد الوطني، لتحقيق العدالة والمواطنة التي أقرها الدستور.

 

هل نحن في حاجة لتغيير وزاري؟

_ لا.. الوزارة لابد وأن تأخذ وقتها شهرين أو ثلاثة كمان والمقصر لازم يمشي.

 

ما رأيك في إسناد حقائب الصحة والتعليم والتموين لقيادات عسكرية؟

_ في علم الإدارة.. هناك الإدارة العسكرية التي تتسم بالإنجاز والشفافية، ولكن عيوبها عدم المرونة، المسألة ليست عسكرية أو مدنية ولكن القدرة على تنفيذ هذه المهمة العامل الرئيسي تحقيق المطلوب منه.

 


اصدقاؤك يفضلون