اخر الأخبار»

تغطية حية

كتب محرر الموقع
11 نوفمبر 2016 4:03 م
-
بالصور : النواب يراقبون مستجدات الشارع من دوائرهم .. وإخوان تركيا وإنجلترا يواصلون التحريض بعد صدمة الساعات الأولى ويروجون لمسيرات الحوارى

بالصور : النواب يراقبون مستجدات الشارع من دوائرهم .. وإخوان تركيا وإنجلترا يواصلون التحريض بعد صدمة الساعات الأولى ويروجون لمسيرات الحوارى

يراقب النواب مستجدات الشارع خلال اليوم ، خاصة إن الحركة لم تعد فى الميادين بل فى الحوارى والأزقة بعد إختفاء المتظاهرين رغم إستمرار التحريض من قنوات صهاينة الإسلام الإخوان من قطر تركيا وحسابات وصفحات متطرفة بأسماء عديدة من إنحلترا وتركيا وألمانيا .

 

وفى هذا السياق قال النائب محمد الحسينى عضو مجلس النواب، عن دائرة بولاق الدكرور والمعروف إعلاميا بـ" نائب العجلة"، أنه سوف يقضى يوم 11/11 فى الشارع مع أهالى دائرته للتصدى لأى شخص يخرج عن القانون .

 

وأكد الحسينى، أن دعوات التظاهر جاءت للتزامن مع انتخابات الولايات المتحدة الأمريكية بعد تصدير صورة أن هيلارى كلينتون المرشحة الخاسرة ستفوز فى الانتخابات مما يساهم فى تدعيم الجماعة الإرهابية لتشويه صورة مصر.

 

وأضاف عضو مجلس النواب، فى تصريح لـ" برلمانى"، أن فوز دونالد ترامب فى انتخابات أمريكا جاء صدمة للخونة وسيختفون فى جحورهم، وسنحافظ على مكتسبات الاستقرار التى تنعم به مصر حاليا، ولابد أن يكون لنا دور إيجابى ضد أى حرامى أو من يسعى للتعدى على ممتلكات الشعب".

 

وقال أحمد سميح عضو مجلس النواب عن دائرة الطالبية بالجيزة إن دعوات التظاهر مختفية فى الدائرةحتى الآن ، وتعد خطط وهمية لا أساس لها من الصحة، موضحا أنه منذ الخميس، ويجرى جولات داخل الدائرة، بالإضافة إلى حضور عدد من المناسبات بمشاركة أهالى الدائرة.

 

وأضاف سميح أن أهالى دائرة الطالبية تسود بينهم روح جيدة وطيبه ولا يوجد أى حديث عن تلك الدعوات التحريضية التى تهدف النيل من استقرار الوطن، ومن المؤكد أن يتصدى الشعب لها بموجب الدوافع الوطنية للبناء، متابعا اليوم سيمر طبيعيا صليت الجمعة بأحد مساجد الدائرة، وعقدت لقاءات مع المواطنين و"هتغدى" معاهم فى الشارع.

 

وقال سمير البطيخى عضو مجلس النواب عن دائرة سيدى جابر بمحافظة الإسكندرية، إنه لا يعلم مصدر الدعوات التحريضية للتظاهر اليوم 11/11 والجميع يتنصل من المسؤولية ويتحدثون عن الغلابة كى تمس الشارع، ولكن الجميع لديه وعى خاصة وأن الرئيس يبذل أقصى جهد ممكن، وهناك تحسن فى الشارع من ناحية الأمن والأمان وخدمات الرصف والصرف الصحى وخلاف ذلك .

 

وأضاف البطيخى،أن هناك ضغوط اقتصادية ناتجة من دوامة الاعتصامات والتظاهرات بالسنوات الماضية، وكان هناك سياحة ومصانع مفتوحة ولكن المواطن واع ويرى أن هناك جهدا مبذولا لتصحيح الأوضاع، وهناك أمل كى تتحسن الأمور ولابد وأن نمنح فرصة للدول كى تقوم وتبنى.

 

وتابع النائب، "أنا بقضى النهاردة طبيعى صليت الجمعة وبعدها روحت النادى مع أسرتى".

 

وقال النائب مصطفى بكرى إن الجمعة يمضى مثله مثل أى يوم آخر، مشيراً إلى أن مصر ليست لقمة سائغة، وأنها أكبر من أى أحد يريد استغلال الأوضاع الاقتصادية الصعبة التى تمر بها البلاد.

 

وكتب بكرى، سلسلة من التغريدات عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، قائلاً: " سيمضى هذا اليوم مثله مثل أى يوم آخر، مصر أكبر من جماعة متآمره تسعى إلى استغلال الأوضاع الاقتصادية الصعبة لصالح أهدافها".

 

وقال محمد أبو حامد عضو مجلس النواب ووكيل لجنة التضامن الاجتماعى، إن اليوم يمر طبيعيا، وأنه اعتاد أن يقضى يوم الجمعة فى دائرته الظاهر، قائلا: "هنزل للمسجد والتقى المواطنين لسماع مطالبهم".

 

وقال شريف نادي، عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار، إن عزوف الشعب المصري عن المشاركة في الدعوات المجهولة للتظاهر الجمعة، تعبير واضح عن رفضهم للذهاب إلى المجهول، وثقة منهم في الرئيس السيسي.

 

وأضاف نادي أن شوارع المحروسة خالية ، ما يبعث رسائل للعالم الخارجى، أن المصريين يرفضون تلبية دعوة مجهولة لاصطناع مايسمى بـ «ثورة الجياع»، مردفا: «الشعب يريد الأمان».

 

وتابع: «الإخوان فقدوا قدرتهم على الحشد وعلى إقناع الشارع بأى حراك ضد الدولة، ولا يتبقى لهم حاليا إلا مجموعة الفيديوهات المسجلة التي تعيد الجزيرة بثها، على أنها مشاهد حية».

 

وأكد نائب المصريين الأحرار أن الشعب لو تضرر من سياسات الحكومة، فإنه يثق في شخص الرئيس وقراراته، مؤكدا أن بقاء المصريين في منازلهم ورفض دعوات الفوضى «تفويض جديد للسيسي».

 

وقال محمد عقل، عضو مجلس النواب، إن الجمعة يمر كأي يوم آخر، لافتًا إلى أن الشعب المصري على وعي تام بالواقع الاقتصادي الصعب والمؤلم، الذي تمر به البلاد وسيفوت الفرصة على جماعة الإخوان الإرهابية لتخريب البلاد.

 

وأضاف عقل أن الإخوان لن يجدوا أي مصري وطني يشاركهم فيما يخططون لأجله، موضحًا أن الشعب المصري يبحث الآن عن الإنتاج والعمل.

 

وتابع: المواطن هو الذي يتضرر في النهاية من تلك المظاهرات، ومن يدعو لها يهدف للفوضى وعدم استقرار البلاد.

 

وقال النائب سعد درويش ، إن الشعب المصرى على وعى تام بالواقع الاقتصادى الصعب والمؤلم الذي تمر به البلاد وسيفوت الفرصة على جماعة الإخوان الإرهابية تخريب البلاد يوم ١١ نوفمبر.

 

وأضاف درويش: "أبناء دوائرنا يؤكدون أن الإخوان هم من سينزلون غدا ولن يجدوا أي مصري وطنى يشاركهم، نعم إنهم غاضبون من ارتفاع الأسعار لكن الشعب لن ينولها لهم".

 

وتابع: "الشعب يقول لنا إنه شبع ثورات، مش كل يوم، إحنا مش حنتغدا ونتعشا ثورة، والإخوان عايزنها تخرب، وإحنا اللى حنتصدلهم في الشارع غدا وليس الشرطة".

 

 

وطمأن النائب ثروت بخيت عضو مجلس النواب، المواطنين بقوله "ما يعلنون عنه هو فرقعة إعلامية لا أكثر وهم على الدوام يفعلون ذلك، ولو لاحظ الجميع أنه بعد إعلان خسارة هيلارى كلينتون استشعر الإخوان أنهم بلا غطاء وأصابهم الإحباط وبدءوا يتراجعون عن دعواتهم للتظاهر غدا".

 

وأضاف: الناس مستحملة غلاء الأسعار والقرارات الأخيرة لأنها تريد المحافظة على بلادها".

 

وأعرب عن أسفه أن جميع المستثمرين يخشون من مثل تلك الدعوات لكن سيطرة الأمن المتوقعة على أي محاولات للخروج على القانون ستقابل بحسم، ما سيقضى على أي تأثير كبير لها منذ البداية.

 

كما ثمن النائب أشرف عثمان، عضو مجلس النواب عن حزب "مستقبل وطن"، الجهود التي تقوم بها وزارة الداخلية لملاحقة الإرهابيين والمجرمين الذين يخططون للفوضى يوم 11 نوفمبر المقبل وما بعده، لافتًا إلى أن نجاح الوزارة على مدى الأسابيع الماضية في إسقاط أكثر من خلية إرهابية منها خلية الأزمة وحركة حسم وخلية السلام وجسر السويس وغيرها من الخلايا الإرهابية ضربة مزدوجة للداعين للفوضى والإرهاب.

 

وقال عضو مجلس النواب، إن كل المصريين يشعرون بالأزمة الراهنة ويشعرون بالتحديات الاقتصادية لكن ليس معنى هذا أن ندعو إلى الفوضى والخراب، ولكن يجب أن نقف جميعًا خلف القيادة السياسية حتى نتمكن من تخطى الأزمة الراهنة.

 

 


اصدقاؤك يفضلون