اخر الأخبار»

برلمانات برة

كتب محرر الموقع
7 يناير 2017 3:48 م
-
بالصور : قصة الفاتنة الروسية التى تشعل غضب المخابرات الأمريكية وتحملها مسئولية إسقاط هيلارى

بالصور : قصة الفاتنة الروسية التى تشعل غضب المخابرات الأمريكية وتحملها مسئولية إسقاط هيلارى

** الإتهامات الأمريكية لروسيا تعتمد على رسم كاريكاتير .. وإنقسام فى المعسكر الجمهورى بين ترامباوى غير مبالى ومهاجمين لموسكو بشكل متجاوز

موسكو وواشنطن - لموقعنا  

فى منحنى غريب ومثير ، وصلت الأزمة الأمريكية الروسية ، حول دور هاكرز روسى فى توجيه نتيجة الإنتخابات الأمريكية أدت إلى طرد المرشحة الديمقراطية من المشهد تماما ، إتهمت الإنتخابات الأمريكية الجميلة الروسية مارجاريتا سيمونيان رئيسة تحرير قناة روسيا اليوم ووكالية سنبوتيك ، والأغرب من ذلك إن المخابرات الأمريكية إعتمدت فى مزاعمها بتدخل روسيا في انتخاب الرئيس الأمريكي الجديد إلى رسمة كاريكاتير.

 

واستخدم معدو التقرير حول تأثير روسيا المزعوم على الانتخابات الرئاسية الأمريكية رسمة كاريكاتير كبرهان على "التدخل الروسي". وتمثل هذه الصورة رئيسة تحرير قناة "RT" ووكالة "سبوتنيك" مارجاريتا سيمونيان، وتم رسمها في عام 2011 حين كانت تقدم أحد برامج قناة "رين تي في" التلفزيونية.

وتظهر سيمونيان في هذه الصورة وهي تتخطى البيت الأبيض. وكانت الاستخبارات الأمريكية قد نشرت في الليلة الماضية تقريرا حول التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الرئاسية الأمريكية. وعلى سبيل المثال يدعي التقرير أن وسائل الإعلام التابعة للكرملين تحاول إثارة النقمة في الولايات المتحدة الأمريكية. ووصفت سيمونيان نشر صورتها الكاريكاتورية في تقرير الاستخبارات الأمريكية بـ"ضحكة العام".

 

"وتقل مارجريتا ردا على وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، ما كتبتم عني، ما هو إلا فشل فظيع لتقريركم. فموضوعكم غير: مكتمل المعنى، حيث لم يتم تسمية المصادر الاستخباراتية، فهي إما قديمة أو غير صحيحة، تقريركم مُعد بأيادي طلابية وليست أقلام مختصة. فلو كنتم طلاب في مدارسنا، لعُقبتم على هذا التقرير المشين". وأضافت مارغاريتا سيمونيان "سوف أتعامل معكم برعاية، كأصدقاء. وفيما يلي بعض الحقائق الأساسية التي ينبغي استخدامها في عملكم. يجب كتابة الحقائق، مدعمة بالدلائل المتعددة. وللعمل على تصحيح الأخطاء، يجب أن تكتبوا كل حقيقة بعناية ثلاث مرات، وبدون أخطاء، وبخط جميل. وبعد العطلة سيقوم المعلم بتصحيح كتابتكم!". في عام 2001 وفي سن ال 21 من عمري، قمت بتغطية الانتخابات في شبه جزيرة القرم. كما هو الحال دائما، كانت هناك مشاعر قوية موالية لروسيا. وبعد زيارتي لمدة أسبوعين في القرم، لم تضعف هذه المشاعر. واستنتجوا انتم… التقيت عدة مرات مع جوليان أسانج. ويمكن التأكد من ذلك عن طريق كاميرات المراقبة عند مدخل سفارة الاكوادور، وكذلك كما هو مكتوب في صفحتي في تويتر.

وعقدت اجتماعات في لندن. واعلموا اني لا أُجيد الانكليزية. واستنتجوا انتم… وصل عدد مشاهدي قناة RT ما يقارب المليار مشاهد على اليوتيوب وهو اكثر عدد مشاهدة بين كل القنوات الإخبارية في العالم وهذا في عام 2013. فلا تفكروا بأن القراصنة الروس قد اخترقوا بالفعل اليوتيوب لجميع الأعضاء المشاهدين. واستنتجوا انتم… وكذلك احتوى رد سيمونيان على الاجابة على العديد من ادعاءات الاعلام الامريكي، فيما يخص تشويه صورة الاعلام الروسي، وتغطية نجاحاته.

 

وأعلن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، أن سبب اختراق أجهزة كمبيوتر الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة يعود لإهمال عمل اللجنة الوطنية للحزب نفسه.

 

وكتب ترامب في حسابه على موقع "تويتر": "أن الإهمال الجسيم للجنة الوطنية للحزب الديمقراطي هو الذي سمح بعملية الاختراق، مشيرا إلى أن اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري محمية بشكل جدي". يذكر أن الولايات المتحدة قد أعلنت في وقت سابق عن تعرضها لهجمات إلكترونية. هذا واستقالت، الصيف الماضي، رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي الأمريكي ديبي فاسرمان شولتز، بعد أن نشر موقع "ويكيليكس" مراسلات لقيادة الحزب. كما اخترق الهاكرز خوادم الحزب الديمقراطي واخترقوا الأنظمة الإلكترونية الخاصة بإجراء الانتخابات على مختلف المستويات. كما أعلن عن اختراق قواعد البيانات للناخبين في 3 ولايات. وأشارت تقارير إعلامية مختلفة منقولة عن مصادر في مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي إلى تورط هاكرز من روسيا في تلك الهجمات، ورجحت بعض وسائل الإعلام بأن روسيا ترغب في التأثير على نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية، فيما أكد دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئيس الروسي، أن الاتهامات الموجهة إلى روسيا بهذا الشأن لا أساس لها من الصحة.

 

وإعتبر السناتور الجمهوري جون ماكين، الخصم اللدود لروسيا، أن الهجمات الإلكترونية التي استهدفت جهات حزبية أمريكية وتقول واشنطن إن موسكو تقف خلفها هي "عمل حربي".

 

وقال السناتور المحافظ "هذا عمل حربي"، موضحا أنه "عندما تحاول تدمير أسس الديمقراطية فأنت تدمر وطنا". ويعتبر ماكين خصما شرسا لروسيا، حيث فرضت عليه موسكو بالمقابل عقوبات في 2014 ردا على عقوبات أمريكية استهدفتها. وشدد ماكين على أن هناك "درجات" مختلفة من الأعمال الحربية. وقال "لا أقول إنه هجوم نووي. ما أقوله فحسب هو عندما تهاجم البنية الأساسية لبلد، وهذا ما يفعلونه (الروس)، فعندها هذا عمل حربي"، بحسب "فرانس برس". وكان الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب شكك مجددا، أمس الأربعاء، بما خلصت إليه أجهزة الاستخبارات الأمريكية من أن روسيا تدخلت في انتخابات الرئاسة الأمريكية. ومن دون أن تقدم حتى الآن أدلة علنية دامغة، تقول وكالات الاستخبارات الأمريكية وشركات خاصة بالأمن المعلوماتي يرجح أنها مستقلة، إن موسكو تقف وراء تسريب رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالحزب الديمقراطي وبمدير حملة هيلاري كلينتون الانتخابية جون بوديستا. وتعتقد الإدارة الأمريكية أن نشر "ويكيليكس" تلك الرسائل الإلكترونية هدف إلى تعزيز موقع دونالد ترامب في المعركة الانتخابية. ويأخذ البيت الأبيض تلك الادعاءات على محمل الجد إلى حد كبير، وقد فرض عقوبات شديدة ضد اثنتين من أجهزة الاستخبارات الروسية وطرد 35 دبلوماسيا روسيا اعتبر أنهم منتسبون إلى أجهزة الاستخبارات الروسية. وتعتقد وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية أن الروس هم من زودوا موقع "ويكيليكس" برسائل البريد الإلكتروني. ونفى جوليان أسانج ذلك بشدة، واعدا من جهة ثانية بتقديم مكافأة لأي معلومة يتم تسريبها عن البيت الأبيض قبل مغادرة الرئيس باراك أوباما في 20 يناير. وكان فريق ترامب رفض أيضا النتائج التي خلصت إليها "سي آي أيه"، معتبرا أن المحللين الذين توصلوا إلى تلك النتائج "هم أنفسهم الذين قالوا إن (الرئيس العراقي السابق) صدام حسين كان يملك أسلحة دمار شامل".

 

وأعلن وزير دفاع الحكومة الأمريكية المنتهية ولايتها أشتون كارتر، عن شكواه ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

 

أعلن أشتون كارتر شكواه في مقابلة مع صحيفة "وول ستريت جورنال"، زاعما أن "بوتين يسبب لباقي العالم عدم ارتياح". وادعى وزير الدفاع الأمريكي، أن بوتين يقيّم نجاح سياسته استنادا إلى "مدى عدم الارتياح الذي يسببه لباقي العالم". وتابع أشتون كارتر مزاعمه قائلا: "لهذا السبب نواجه صعوبات في مد الجسور إلى الزعماء الروس". وأضاف وزير الدفاع الأمريكي، أنه ناشد الكونغرس الجديد والإدارة الأمريكية الجديدة مواصلة تمويل البرامج الهادفة إلى مساعدة حلفاء الولايات المتحدة الأوروبيين على حمايتهم من "التدخل الروسي".

 

 


اصدقاؤك يفضلون