اخر الأخبار»

توك شوز

كتب محرر الموقع
8 يناير 2017 12:17 م
-
حرب النواب تشتعل فى التلفزيون والقضاء قبل البرلمان بسبب الجزيرتين .. وتصل للقوائم البيضاء والسوداء

حرب النواب تشتعل فى التلفزيون والقضاء قبل البرلمان بسبب الجزيرتين .. وتصل للقوائم البيضاء والسوداء

جدل كبير على المستويين البرلمانى والقضائى يتصاعد خلال الساعات الأخيرة بسبب أزمة الجزيرتين ، وصل الأمر إلى أن المواقع الينايرجية نشرت مواقع بيضاء وسوداء للنواب الرافضين للتنازل عن تيران وصنافير ، فيما تدور مواجهات تلفزيونية بين الرافضين والمؤيدين ، فيما تنظر هيئة مفوضي المحكمة الدستورية العليا، برئاسة المستشار الدكتور طارق شبل،الأحد، دعوى الحكومة لوقف تنفيذ حكم محكمة القضاء الإداري الصادر ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والذي أكد مصرية جزيرتي «تيران وصنافير». 

وكانت الهيئة قررت الجلسة الماضية، تأجيل نظر الدعوى، لضم منازعة التنفيذ الثانية التي أقامتها الحكومة في 6 نوفمبر الماضي، لنفس الغرض. وقدم خالد علي المحامي بهيئة الدفاع عن مصرية تيران وصنافير المستندات التي تثبت صحة الحكم، وبطلان الاتفاقية.

وكان المستشار طارق شبل، رئيس هيئة المفوضين، خلال الجلسة السابقة، سأل محامي الحكومة عن سبب تحريك منازعة تنفيذ ثانية بنفس الطلبات، فقال: «إن المنازعة الجديدة تتضمن أحكامًا سابقة إضافية وأكثر تفصيلًا، وتحديدًا للمحكمة الدستورية، تتناقض مع ما ذهبت إليه محكمة القضاء الإداري من إخضاع الاتفاقيات الدولية لرقابتها، وتؤكد اعتبارها من أعمال السيادة»، وطلب محامي الحكومة ضم المنازعتين معًا لنظرهما في جلسة واحدة. 

وتقوم هيئة المفوضين بالمحكمة الدستورية العليا بعد الاطلاع على المستندات المقدمة إليها بتحضير الدعوى قانونًا لتوصي خلال تقرير لها بالوضع القانوني للدعوى، على أن تقوم برفعه إلى المحكمة التي تفصل فيها بحكم نهائي.

يشار إلى أن تقرير هيئة المفوضين استشاري للمحكمة وغير ملزم لها بحكم معين، ويعود القرار النهائي إلى المحكمة.

وتصاعدت حالة الجدل حول اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية والتى أرسلتها الحكومة إلى الحكومة الخميس قبل الماضى والتى تنص على تبعية جزيرتى تيران وصنافير للسعودية.

وأعلن عدد من النواب موافقتهم على الاتفاقية واقتناعهم ان الجزيرتين تابعتين بالفعل للمكلة العربية العربية السعودية، من بينهم اللواء تامر الشهاوى : "على الجميع أن يعلم أن جزيرتى تيران وصنافير -قولا واحدا- سعوديتان بنسبة 100% ولا يحتمل الكلام فيما يخص الملكية، ولكن فيما يخص الاتفاقات التى عقدت سوف تعرض على البرلمان وسوف نعلن رأينا فيها فور عرضها على مجلس النواب"، وكذلك النائب مصطفى بكرى الذى أصدر كتابا يبرهن فيه بالوثائق والأدلة على سعودية الجزيرتين، وغيرهم الكثير من النواب الموافقين على الاتفاقية.

وقال النائب خالد عبد العزيز شعبان،عضو تكتل 25-30، إن عزم عدد من أعضاء البرلمان الاستقالة من المجلس في حال تمرير النواب اتفاقية تيران وصنافير حرية خاصة، موضحا أن لهم مطلق الحرية، قائلا: لقد أعلنت موقفي بأن تيران وصنافير مصريتان قبل نشأة المملكة نفسها، وتساءل: لماذا لم تطالب بهم السعودية إلا الآن؟ 

وأكد أن انصياع الحكومة للمطلب السعودي يضع النظام في مأزق أمام الشعب، الذي يرفض عبر تاريخه التخلي عن أرضه، وبالتالي نراهن على موقف النواب في الدفاع عن جزء من الأراضي المصرية.

وأصدر حزب الوفد، برئاسة الدكتور السيد البدوي، بيانا، ناشد فيه رئيس وأعضاء مجلس النواب تأجيل مناقشة اتفاقية تيران وصنافير لأجل غير محدد، مضيفا: «إننا أمام حقائق ووثائق واجتهادات ومواقف سياسية أدت إلى لغط غير مسبوق في مسألة تتعلق بالتراب الوطني، والذي له قداسة في نفس كل مصري».

وأشار الحزب في بيانه، إلى أن هناك من الوثائق والمستندات ما يؤكد مصرية الجزيرتين، وعلى الجانب الآخر يطرح البعض وثائق، تشير إلى أن المملكة العربية السعودية قد أوكلت إلى مصر إدارة الجزيرتين منذ عام ١٩٥٠، وأصبحنا أمام خلاف لا تحتمله مصر في تلك المرحلة الدقيقة، والتي تتطلب وحدة الصف الوطني، وتماسك جبهته الداخلية.

وتابع البيان: «على الجانب الآخر، نحن حريصون كل الحرص على علاقات الأخوة التاريخية مع المملكة العربية السعودية، وأيضًا لا ننسى المواقف التاريخية للراحل العظيم، الملك عبد الله بن عبد العزيز، والشعب والحكومة السعودية، وما قدموه من دعم لثورة ٣٠ يونيو، بما يستلزم إيقاف الحملات الإعلامية، واللغط السياسي، والآراء المتضاربة».

وأشار إلى أن المنطقة العربية في خطر، ووحدة الصف العربي وقوته لا تكتمل، إلا بوحدة جناحي الأمن القومي العربي

على جانب آخر يقف مجموعة من النواب يرفضون الاتفاقية ويصرون على أن الجزيرتين مصريتين، مثل النائب خالد عبد العظيم الذى أكد فى بيان صحفى أن اعضاء البرلمان أقسموا على الحفاظ على تراب هذا الوطن وأنه يعلن بصوت مرتفع أن الاوطان لا تباع و لا تشترى.

وأضاف: "بعد اطلاع وقراءة واستماع آراء الخبراء في مناحي مختلفة تتعلق بترسيم الحدود والملاحة البحرية وتضارب في الآراء وبناء على ثقة من شعب عظيم ودائرة عظيمة وبعيدا عن الحنجورية تيران وصنافير مصريتان".


 

وفى الوسط بين هذين الفريقين يقف فريق ثالث من النواب يطالب بدراسة الاتفاقية كاملة بالبرلمان ، منهم النائب علاء عابد الذى أصدر بيانا صحفيا يطالب فيه نواب البرلمان بانتظار اكتمال أوراق الاتفاقية، ومناقشتها لإعلان الرأى النهائى فيها.

 

وشن النائب حمدى بخيت، هجوماً كاسحاً على النائب أحمد الطنطاوى خلال حوارهما ببرنامج "الحياة اليوم"، الذى تقدمه الإعلامية لبنى عسل عبر فضائية "الحياة"، متهماً إياه بالتأليف والتجارة فيما يتعلق بقضية تبعية جزيرتى "تيران وصنافير" على المصريين.

 

وتابع "بخيت" قائلاً:" أنت قاعد تألف على الناس وتأخد الكلام تعجنه عجنه تانية وتصدره للناس على أساس أنه صح.. كلام مش مظبوط وأنت بتاجر على الناس ..اتكلم كلام علمى لأن كلامك غير منطقى وبعيد عن إدارة الأزمة".

 

يذكر أن النائب أحمد الطنطاوى قد اتهم الحكومة بالتفريط فى أرض وتراب الوطن بعد توقيعها على اتفاقية دولية تنص على تبعية جزيرتى "تيران وصنافير" للملكة العربية السعودية.

 


اصدقاؤك يفضلون