اخر الأخبار»

تغطية حية

كتب محرر الموقع
9 يناير 2017 12:51 م
-
آخر التطورات حتى اللحظة: إحباط هجوم إرهابى على كمين ثانى .. العثور على جثة الإنتحارى .. والكاميرات ترصدهم

آخر التطورات حتى اللحظة: إحباط هجوم إرهابى على كمين ثانى .. العثور على جثة الإنتحارى .. والكاميرات ترصدهم

 

فى آخر تطورات المشهد السيناوى على خلفية العملية الإرهابية الأخيرة ـ عثرت قوات أمن شمال سيناء، قبل قليل، على جثمان أحد العناصر التكفيرية، التي هاجمت كمين العريش، صباح الاثنين، وبحوزته سلاح آلي، وحزام ناسف ودرع واقية، وجهاز محمول "موتوريلا"، وتم التحفظ على جثمانه، بالإضافة إلى جثة الانتحاري، منفذ العملية.

 

ورصدت كاميرات المراقبة المحيطة بمنطقة كمين المطافي بالعريش، عناصر مسلحة أثناء استقلالهم سيارة ربع نقل أثناء الهجوم على الكمين.

أكدت مصادر أمنية بشمال سيناء، إحباط هجوم آخر على كمين جلبانة بحى المساعيد أثناء الهجوم الذي وقع على كمين المطافى ذات الحي.

 

 

وكشفت مصادر طبية بشمال سيناء، عن أسماء بعض شهداء كمين المطافى ، حيث إستشهد 9 مجندين، وهم أمين شرطة محمد كامل، أمين شرطة عبد الله عبد الرحمن من محافظة مطروح، بلال عبد الرحمن عبد الحميد 22 سنة، ومجند محمد عبد الحميد 22 عاما من محافظة دمياط، ومجند حسن جمال حسن 22 عاما من محافظة أسيوط، بالإضافة إلى 4 مجندين لم يتم التعرف عليهم حتى الآن.

 

وأصيب في الحادث كل من: نقيب الشرطة أحمد راضى محمد، 26 سنة، من محافظة الإسماعيلية، بطلق ناري بالركبة اليسرى، المجندون رجب محمد عبد المنعم، 22 سنة، من محافظة الفيوم، وعمرو رمضان محمد، 22 سنة، من محافظة الفيوم، محمد سعد عيد، 22 سنة، من محافظة الفيوم، محمود ناصر يوسف، 22 سنة، من محافظة القليبوبية، حسن سلمة سلمى، 22 سنة، من محافظة دمياط، مؤمن عبد الله مسلم، 23 سنة، من محافظة المنوفية، معاذ محمد مغازى، 20 سنة، من محافظة الجيزة، عطية عامر عبد الله، 21 سنة، من محافظة الفيوم، أحمد رضا عمرو، 23 سنة، من محافظة الدقهلية، حجازى فوزى حسن، 22 سنة، 22 سنة، من محافظة كفر الشيخ، بطلقات نارية وشظايا بمختلف أنحاء الجسد.

 

 

وكشف مصدر أمني أن العناصر التكفيرية أطلقت النار عشوائيًا على كمين أمني، مجاور لكمين نقطة إسعاف حي المساعيد، بالتزامن مع تنفيذ الهجوم، وذلك لإشغال القوات حتى تنفيذ العملية.

 

 

وقالت المصادر إنه أثناء الهجوم على كمين المطافى بمنطقة حى المساعيد بالعريش، تزامن هجوم آخر على كمين مجاور له يد وتصدت القوات ببسالة للعناصر المسلحة حتى أجبرتهم على الفرار.

 


اصدقاؤك يفضلون