اخر الأخبار»

حصرى

كتب محرر الموقع
10 يناير 2017 9:28 ص
-
سمير البحيرى يرثى المجند الشهيد : كل مصر تفخر بك ياعامر أنت وزملائك الأبطال

سمير البحيرى يرثى المجند الشهيد : كل مصر تفخر بك ياعامر أنت وزملائك الأبطال

 

كلمة شهيد تتردد على آذاننا قد ينصت لها البعض ويتمناها ، وقد تمر كنسمة هواء عابرة لا يحسها من لا يسعى إليها .. لكنها طالتنى هذه المرة ، عندما علمت بإستشهاد واحد من شباب بلدتى ، فى عمر أبنائى ، إنه الشهيد عامر جمال عبدالباقي الغنام ابن قرية روينة التابعة لمحافظة كفرالشيخ ، نال ما تمناه ونال الشهادة التي لا تكتب إلا لقليلين خلال دفاعه عن كمين المطافى بالمساعيد من الهجم الإرهابى عليه

، لا ينال الشهادة إلا الرجال ياعامر ياطيب القلب ، ياشهم ، إنك ممن يهبون أنفسهم للذود عن دينهم وأرضهم وهم قليلون ، فيا فرحة من نالها .. نالها عامر وهو واقف يحرس قطعة من الوطن ، سالت عليها دماء مصرية في مناسبات عديدة .

اغتالتك أيد آثمة قتلت احلامك في صدرك ، اغتالت فرحة أمك بك .. عامر .. كنت ابنا بارا بوالديك .. كان محباً للحياة وأهل قريته روينة لم تفارق البسمة وجهه الطفولي .. رحلت ياعامر و يالها رحلة إلى الفردوس الأعلى ، فقد قالوا مات عامر .. نعم مٌات ذوداً عن تراب وطنك .. ليس دفاعاً عن حدود وطن فقط بل دفاعاً عن دين عن هلع شيوخ ، دفاعاً عن بكاء أطفال عن لوعة نساء ، عن عقيدة ، عن أرض الفردوس التي وطأتها أقدام الأنبياء الطاهرة .. رحلت ياعامر ونحن عليك محزنون ، لكننا في ذات الوقت بك فارحون .. فارحون لأن الله اصطفاك من بين اقرانك لتكون شهيدأً ولوالديك شفيعاً ولأمتك وشعبك نبراساً لمن يخلصون للزود عن الأوطان.

عــامـــر .. أهل " روينة " فخورن بك عائلتك سعيدة بإبنها رغم فراقك في ليلة ظلماء ، أضاء نور وجهك ظلمة سمائها ، بلدتك التي دائمأً ما تخرج لنا أبطالاً في كل المجالات ، أهنئك يا عامر .. هل تسمع كلماتي ، نعم تسمعها لأنك شهيد ، قال تعالى " وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169 آل عمران ) .

ابارك لأبيك الذي ودعك لمثواك الأخير ورجع مرفوع الرأس وهو يعلم أنك حي ترزق لم تمت ، أبارك لبلدتك " روينه " أبارك لعائلتك ، أبارك لنفسي فأنا فخور بك لأنك من بلدتي التي اعشقها واعشق رجالها وترابها.

عامر أخجل من نفسي لأنني ارثيك بكلمات أتت بعد رحيلك ، لكني أعرف إن أحبتك سيقرؤونها ويفخرون بك يابطل ، شكرا لعائلة الغنام .. شكراً لكل من جلس معك وسامرك .. شكرا لأمك التي ولدتك لتوهبك الحياة لتكون شهيدا .. شكرا فقد رويت بدمائك ارضا فخرت بك بطلا رحل للفردوس الأعلى لأن الله اصطفاك ، لتقر عين والديك بالجنة.

 


اصدقاؤك يفضلون