اخر الأخبار»

مقالات واراء

كتب محرر الموقع
16 يناير 2017 1:55 ص
-
رشدى الدقن يكتب:محمد رمضان .. الأسطورة الحقيقية

رشدى الدقن يكتب:محمد رمضان .. الأسطورة الحقيقية

 

لم أكن يوما من متابعيه ، ولست ممن يفضلون نوعية افلامه ، رغم معرفتى الشخصيه به .

التقيت رمضان مرتين الاولى ببرنامج "فى دائرة الضوء" على قناة النهار فى حلقة مع الاستاذ "ابراهيم حجازى" ، ولم يكن رمضان وقتها ملء السمع والبصر كما هو الان .

والثانية فى مسرح السلام حسب موعد مسبق اتفقنا فيه على قراءة سيناريو كتبته لفيلم كوميدى.

الانطباع الاول عن محمد رمضان انه شاب جدع ، ابن بلد ، مجامل لاقصى حد ، وابدى اعجابا بالفيلم .

تحدثنا عدة مرات تليفونيا ،ووعد بتنفيذ الفيلم بعد فيلم بدء تصويره وقتها وكان هذا الفيلم هم "عبده موته".

بعد الفيلم لم يعد رمضان هو رمضان ، صعد الى النجومية بسرعة الصاروخ ، وادرك سر الخلطة وأصر عليها فى عدة افلام تالية ، ولم يكن الفيلم الذى كتبته من هذه النوعية ، فلم احدثه ثانية ونسيت الفيلم ، واظن ان رمضان ايضا نسى اين وضع النسخة التى اعطيتها له .

كنت ومازلت ارى ان محمد رمضان نموذج للاصرار والتحدى ، حكى لى بداية عمله فى الفن، وكيف كان يذهب الى احد مسارح وسط البلد كل ليلة ، ليقابل اى نجم يأخذ بيده، وفى كل مرة يمنعه الامن من الدخول .

وكيف قرر فى احد الليالى دخول المسرح ، بأى طريقة وحسب قوله هو" ربطت جزمتى جامد ، وجريت بأقى سرعة الى داخل المسرح ، فلم يستطع الأمن منعى ..ووجدتنى وجها لوجه مع المرحوم الفنان سعيد صالح ، فقلت له انا عايز امثل ، فرد عليه : تعالى مثل ..ودخل بى على خشبة المسرح وارتجل حوارا مع صعيدى وانا رديت عليه ، ومن ساعتها بقيت ممثل "

ظل رمضان يردد هذه القصة كثيرا ومعها ، عشقه لشرب الشاى من نصبة فى الشارع ، قريبة من المسرح كان يشرب فيها الشاى بعد العرض ، وظل حتى بعد الشهرة هى أجمل مكان يشرب فيه الشاى.

ابن البلد ، الجدع ، محمد رمضان قامت الدنيا ضده بعد نشر ، صور سيارتيه الجديدتين على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك والتي اثارت ردود افعال متباينة بين رواده حول قيمة السيارتين وكيف حصل عليهما.

السيارتين لامبورجيني أفنتادور و رولز رويس جوست، و"لامبورجيني افنتادور" تتميز بمحرك 6.5 لتر 12 اسطوانة يولد قوة 700 حصان والتسارع من 0 إلى 100 كم/ساعة في 2.9 ثانية، وخزان الوقود سعته 90لتر.

اما السيارة الفارهة "رولز رويس جوست" تتميز بمحرك 6.6 لتر 12 اسطونة يولد 563 حصان والتسارع من 0 إلى 100 كم/ساعة في 4.9 ثانية.

بعد أن كتب ذلك ونشر صور للفيلا الجديدة التى يعيش فيها ، بات هو النجم الاكثر سخرية على مواقع التواصل الاجتماعى سخرية كان اقلها ، "محدث نعمة"

محمد رمضان وصل الى الثامنة والعشرين ، ولابد ان يتقدم منطقة التجنيد ، ليؤدى ضريبة الدم .

كان يمكنه ان يفعل مثل مصطفى قمر وتامر حسنى او حتى هيثم شاكر يهرب من التجنيد او يزور شهادة تأدية الخدمة .

رمضان لو ذهب لمنطقة التجنيد سيؤدى عامين فى الجيش ، فهو خريج مؤهل متوسط .

عامان بعيدا عن الفن تعنى خسائر بالملايين له .

عامان فقط ويكمل الثلاثين ، وبحسب القانون يدفع غرامة ، ايا كانت فلن تصل الى عشر ماسيخسره .

لم يفعلها رمضان ، ذهب الى منطقة التجنيد ، ودخل الجيش والتزم مثل أى عسكرى مستجد .

لا يختلف عن أي مجند آخر، حيث يعامل كمجند عادى، دون النظر إلى شهرته، حيث يتعلم تقاليد العسكرية المصرية المعروفة بالانضباط والنظام الشديد.

محمد رمضان ابن البلد الجدع ، انتصر على رمضان الاسطورة ، الذى يعيش فى الخيال .

"محدث النعمة" الذى هاجمناه جميعا ، عاد لحياة التقشف والرجولة الحقيقة ، طواعية ،وسعيدا .

محمد رمضان يستحق الآن نجم الجيل ، وهو اللقب الذى احتكره الهارب من التجنيد ، تامر حسنى.

محمد رمضان كشف ببساطة ، زيف كثيريين يتشدقون بالوطنية ، ومع اول اختبار يلجأون للحيل والواسطة للهروب من المسئولية .

بجد شكرا رمضان .

 


اصدقاؤك يفضلون