اخر الأخبار»

تغطية حية

كتب محرر الموقع
16 يناير 2017 1:20 م
-
للتاريخ: ننشر نص كلمة قاضى تيران وصنافير قبل النطق بالحكم بمصرية الجزيرتين

للتاريخ: ننشر نص كلمة قاضى تيران وصنافير قبل النطق بالحكم بمصرية الجزيرتين

 

خاص- رشدى الدقن 

لأنه موقف للتاريخ ، ووثيقة لكل الأجيال المصرية ، كان من الضرورى أن ننشر النص الكامل لكلمة القاضى البطل أحمد الشاذلى ، قبل أن ينطق بحكم مصرية الجزيرتين ، هى كما يلى  

قبل ان تصدر المحكمة حكمها المحكمة علي .. تود أن تؤكد :

يطيب بها بعد ان تحققت بالأوراق وكونت عقيدتها عندما تلقي ضميرها الوطني مع عقل القاضي وأدوات بحثة وبين دفتي ملفات الطعون ذكر بعض 

اولا حسمت المحكمة مسألة اختصاص محكمة القضاء الاداري بنظر الدعوي ابتداءا والتي حددت في حكمها الطعين طلبات الخصوم بها ببطلان ممثل حكومة مصر علي الاتفاقيه وخلصت الي انه عمل يندرج تحت مفهوم المنازعة الادارية ورفضت ما تم الدفع بعدم اختصاصها ومحكمة الطعن تويد ما قضت به المحكمة وتضيف ان مصر في هذا العقد من الزمان قام شعبها بثورتي 25 و 30 ، واصدر شعبها دستورا جديدا استولد منه نظام قانوني جديد يلزمه فكر قانوني جديد يجب مع تمسكه بثوابت التفكير القانوني ان يقبل التغيرات، ومنها اعادة تنظيم سلطات الدوله وحقوقها الدستوريه وعلاقاتها وترسيخ مبدأ سياده الشعب والبأس مبدأ الفصل بين السلطات ثوبا جديدا يودي الي حياه دستوريه رائدة

ثانيا رفضت المحكمة طلب الحكومة وقف نظر الطعن استنادا الي تداول منازعتي تنفيذ امام المحكمة الدستورية العليا مع تقدير المحكمة للمحكمة الدستورية العليا وأنها الاقدر علي حسم أمرهما من منظور يقام بواجباتها من عدمه بان المحكمة وفق تقديرها لم تجد غفي حكم القضاء الإداري ما يقيم أودّ منازعه تنفيذ بالمعني الذي حددته المحكمة الدستوريه العليا لمنازعات التنفيذ علي أحكامها

 

ثالثا : كما استندت المحكمة الي ان احكام المحكمة الدستورية العليا بشأن إشكالات التنفيذ في احكام القضاء الاداري بحكم المادة 190 من الدستور الساري ،

رابعا ان مصر ليست نقطة علي خريطة الكون او خطوط رسمها خطاط او عالم علي خرائطه وانما هي بلد قديم خلق بعنايه الله من رحم الطبيعه بين بحرين عظيمين ربط بينهما بدمه وعرقه برباط مادي ومعنوي ويسري علي ارضها جنوبها الي شمالها نهر خالد سري الدم في شرايين الجسد وقامت به وحوله حضاره كبير اتخذ اَهلها من الزراعه حرفة ومن العمران والبناء ابداع فارتبط الانسان بأرضه برباط مقدس

خامسا ان جيش مصر لم يكن ابدا قديما وحديثا جيش احتلالي وما أخرجته مصر خارج ارضها الا دفاعا عن أمنها وأمن امتها العربيه وان التاريخ يقف طويلا حتي يتذكر دوله غير مصر تركت حكم دوله مجاوره كانت ومازالت تمثل عمقها الاستراتيجي ويحمل ملكها اسم مع مصر الي شعبها مكتفيا بعلاقات الود وحرمة الدم وامتد كذلك الي حدودها القريبة الغربية والشمالية والشرقية ما اختلطت الأنساب دون ان تجور علي الحدود

سادسا قد وقر واستقر في عقيدة المحكمة ان سيادة مصر علي الجزيرتين تيران وصنافير مقطوع بها بادلة وواقع ملموس وان دخول الجزيرتين ضمن الاراضي المصرية واضحا يسمو لليقين

 


اصدقاؤك يفضلون