اخر الأخبار»

الجلسة عالهوا

كتب محرر الموقع
18 يناير 2017 6:44 م
-
النواب يهاجمون الحكومة بشدة .. فعبدالعال يطمئنهم بالتغيير الوزارى المرتقب .. فردوا عليه مش عايزين تغيير أسامى .. لازم تطوير سياسات

النواب يهاجمون الحكومة بشدة .. فعبدالعال يطمئنهم بالتغيير الوزارى المرتقب .. فردوا عليه مش عايزين تغيير أسامى .. لازم تطوير سياسات

 

 

رئيس البرلمان د. على عبدالعال أشار إلى التعديل الوزراى المتوقع خلال الأيام القليلة المقبلة بعدما أعلن عنه الرئيس السيسى ، وكشفنا عن تفاصيله خلال تغطياتنا أمس ، وجاء هذا فى مقتبل رد على إنتقادات الناب لغياب الحكومة عن الجلسة ،

 

وقال رئيس مجلس النواب: إنه ربما تنسحب الحكومة بهدوء، دون تفعيل إجراءات سحب الثقة من جانب البرلمان قائلا: "قد تنسحب الحكومة في هدوء دون سحب الثقة منها".

 

جاء ذلك في الجلسة العامة لمجلس النواب، ردا على أحد النواب الذي طالبه بضرورة تحرك المجلس لسحب الثقة من الحكومة التي لم تقدم أي شيء للشعب المصري.

 

 

وكشف النائب على يوسف، عن عدم رد الحكومة على 65 بيان عاجل تم توجيهها من قبل أعضاء البرلمان، فى مختلف القطاعات والخدمات، الأيام الماضية، وعدم الرد على أى منها.

 

وعلق رئيس البرلمان :" البيان العاجل الموجه لأى عضو من الحكومة لابد أن يكون هناك رد، وتم الرد على عدد من هذه البيانات والوزير الذى لم يرد سيتم تفعيل الأدوات البرلمانية، والأيام المقبلة ستشهد أخبارا سارة.

 

وقالت النائبة إلهام المنشاوى : "لابد أن يحضر ممثلى الوزارات فى الجلسات العامة، مش عايزة الوزراء خليهم فى شغلهم، لكن مش معقول نتكلم فى الهواء، يعنى مين هيرد على المشكلة اللى هعرضها دلوقت".

 

وأضافت المنشاوى، موجهة حديثها إلى رئيس مجلس النواب، "كيف يتم الرد على البيانات وبأى طريقة عن طريق الورق ولا إيه، أنا مش بطلب حاجة صعبة"،

 

وعقّب رئيس مجلس النواب قائلا: "للمرة الألف انعقاد مجلس النواب صحيح بدون وجود الحكومة، هناك دساتير تنص على وجوب حضور الحكومة وناقشنا ذلك أثناء إعداد الدستور لكننا رأينا أن النص على ذلك سيعطل انعقاد المجلس، ونحن لنا أدوات رقابية".

 

واستطرد رئيس مجلس النواب : " هناك بيانات عاجلة تم الرد عليها فعلياً، وأخرى يتم التعامل معها، ولدينا أدواتنا الرقابية الأخرى، ومعروف أن الأربعاء وهناك اجتماع دائم للحكومة، ومش معقول هنعطل جلسة البرلمان عشان انعقاد مجلس الوزراء".

 

وهو ما علقت عليه المنشاوى بقولها : " مش مهم الوزير، أنا بتحدث عن ممثلي الوزرارات، فأنا لدى مشكله وعايزة رد عليها والا قعدتنا ملهاش لازمة ونقعد في بيوتنا".

 

فيما تدخل أحد النواب بقوله : حضور رئيس الوزراء والوزراء وجوبي وأنت أستاذنا، فرد رئيس البرلمان: " حديثك صحيح إذا طلبنا حضورهم، لكن غير ذلك انعقادنا صحيح، وللمرة الثانية بطلب من جميع أعضاء مجلس النواب القراءه المتأنية للدستور واللائحة".

 

وعاد رئيس مجلس النواب ليؤكد أن انعقاد البرلمان صحيح حال عدم حضور ممثلي الحكومة، وأن لجنة العشرة المعنية بإعداد الدستور بحثت إمكانية النص علي وجوب حضور الحكومة لكننا لم ننص علي هذا الأمر لذاانعقادنا صحيح، والثابت في الدول التي تنص دساتيرها علي وجوب حضور الحكومة إجتماعات المجالس النيابية، فأن الحكومة إذا أرادت أن تعطل الجلسة لا تحضر.

 

من جانبه وجه النائب عمرو الجوهرى، وكيل لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، انتقادات للحكومة ، مشيراً إلى إنها لا تقدم أى حلول، فعلى سبيل المثال هناك مشاكل بطاقات التموين والحذف العشوائى، ووزير التموين كلما دعوناه للجنة لا يحضر، لاسيما أنه لا جديد لديه ليقوله.

 

وأضاف الجوهرى، هناك حديث عن تعديل وزارى وشيك، لكن لا نرغب في تغيير أشخاص فقط دون تغيير السياسات.

 

وقال رئيس مجلس النواب فى سياق اخر إن وزارة الخارجية تجرى مفاوضات للافراج عن الصيادين المصريين المحتجزين فى عدة دول، بسبب اختراق المياه الإقليمية لتلك الدول، موضحا أن الأمر يتم فى إطار العلاقات الدبلوماسية مع هذه الدول ، وهناك مفاوضات تتسم بالحساسية.

 

وأضاف عبد العال أن وزارة الخارجية نجحت من قبل فى حل مشكلة الصيادين المحتجزين فى إثيوبيا، موضحا أن دخول المياة الإقليمية لأى دولة يعتبر جريمة ،وهناك من يحاكمون فى مصر لأنهم دخلوا المياه الإقليمية المصرية ، موضحا أن فئة الصيادين فى حاجة للرعاية والدعم.

 

جاء ذلك ردا على ما أثارته النائبة هالة أبو السعد خلال بيانها العاجل، حيث قالت :" فين الحكومة إحنا قاعدين نفضفض مع بعض وقالت عندى فى كفر الشيخ 17 صياد محتجزين فى تونس وتساءلت أين وزارتى الخارجية والهجرة فى دعم هؤلاء الصيادين وتابعت قائلة المشكلة التى يجب حلها هى ليه الصيادين بيطلعوا بره المياه وطالبت بجلسة اجتماع لنقابة الصيادين ".

 

 

 


اصدقاؤك يفضلون