اخر الأخبار»

أخبار النواب

كتب محرر الموقع
22 فبراير 2017 11:44 م
-
فضيحة ... بيان بالصوت من النائب شديد هندية يكشف تورط السادات فى التخابر الاجنبى و يكشف وقائع خطيرة

فضيحة ... بيان بالصوت من النائب شديد هندية يكشف تورط السادات فى التخابر الاجنبى و يكشف وقائع خطيرة

فضيحة ... بيان بالصوت من النائب شديد هندية يكشف تورط السادات فى التخابر الاجنبى و يكشف وقائع خطيرة


ارسل النائب شديد هندية عضو إئتلاف حق الوطن و الذى يضم الى جانبه النائب اسامة شرشر و النائب محمد انور السادات , عضو مجلس النواب عن دائرة مركز شبين الكوم بمحافظة المنوفية بيانا اعلاميا مسجل بالصوت قال فيه

شهادة للتاريخ

أنا لم أقصد فى شهادتي إهانة أحد، بل قد ضاق صدري و لم و لن اتجمل.

إن ما تشهده مصر حاليا هو مسئوليتنا جميعا و ليس النظام فقط، لقد كنت تجربتي فى البرلمان خير شاهد على ما يحدث فى مصر بإعتبار أنه شريحة تعبر عن مجتمع بأكمله،لقد حاولت فى البرلمان أن اكون صوت المعارضه البناءة و التي قد تصلح أمورا كثيره و ليس كئتلاف دعم مصر المخزي دائما، لا يوجد لهم رؤية و غير مؤهلين لتحمل المسئولية و بالتأكيد لا أستثني هيئة المكتب التى تبحث دائما عن مصالحها و عن المركز المرموق فرئيس المجلس ليست لديه مؤهلات لقيادة صرح عظيم كمجلس النواب المصري، حيث أمضى فى دولة الكويت الشقيقة فترة طويلة كمحامي و ليس لديه أي خلفيات سياسية، و أيضا وكيلي المجلس و أحدهما لا يهتم إلا بنقابة الأشراف فلذلك قررت أن أتقرب إلى المعارضة، حيث توسمت خيرا فى أعضاء 25-30، و لكنني تـاكدت أن النائب الشهير على علاقة غير مشروعة ببعض السيدات، حيث أكد لي صديقي النائب أسامة شرشر على صحة الفيديو المنتشر على شبكات الإنترنت، فكيف ينادي و يطالب النائب الشهير بالقيم و الأخلاق بوسائل الإعلام كعادته، و تم محاسبة صديقي أسامه شرشر بتحويله إلى لجنة القيم و التى أوصت بحرمانه من دورة كاملة و لم تجتهد فى إستدعاء النائب صاحب الواقعة المخلة بالشرف، كما يوجد نائب أخر من الأسكندرية يتقاضى راتب من جهتين وتوجهت إلى شركة البترول التي يندرج إسمه كموظف بها و تأكدت من حقيقة عمله بها بالرغم بأنه ينادي دائما بحقوق الفقراء و تطبيق العدالة الإجتماعية، كما قادتني الصدف إلى أكتشاف نائب أخر الشهير "بعنتيل المنصورة" بسمعته السيئة فى بلده و هو مشهور بإقامة علاقات غير مشروعة مع سيدات متزوجات و يقوم أحد أقاربه بممارسة أعمال البلطجة و استغلال صلة القرابة بالنائب و وضع يده على أراضي الدولة مخالفة للقانون، كما علمت من بعض مصادري بأنه يوجد نائب أخر فى نفس التكتل يقوم بالإتجار فى العملة و تهريب الأثار، حيث ستكشف الأيام صحة شهادتي و الكشف عن المهازل و التعديات التي ترتكب فى حق هذا الوطن.

قررت بعد ذلك التقرب من إئتلاف حق الوطن عن طريق صديقي النائب أسامه شرشر و صديقي النائب محمد أنور السادات لأنني توسمت خيرا فيه و رأيت فيه المؤهلات السياسية الصحيحة، حيث كانت الفاجعة الكبرى التي لم أتصورها حينما استمعت على تليفونه الخاص بمكالمات كثيرة مسجلة مع بعض الشخصيات و التي تدور حول قانون الجمعيات و المنظمات و أود أن اتقدم بإعتذاري لوزيرة التضامن الإجتماعي عن تشككي فى صحة الخطاب الذي ارسلته لمجلس النواب حيث اصر النائب فى مكالمته مع أحد مساعديها على ضرورة التوافق مع الإتحاد الأوروبي و أكد أنهم شركاء فى قانون الجمعيات.

أخيرا و ليس أخرا و بعد ما قررت أن أسجل شهادتي للتاريخ بالرغم من الصعوبات و علمي تماما بإحتمالية مثولي أمام لجنة القيم و دفع الثمن و لكني فضلت مصلحة الوطن حتى لا تتحمل مصر تلك المصائب و الله على ما أقول شهيد.

أخوكم نائب الشعب
شديد هندية

التسجيلات التى ارسلها النائب شديد هندية

شهادة للتاريخ الجزء الأول


شهادة للتاريخ الجزء الثانى


اصدقاؤك يفضلون