اخر الأخبار»

تحليل فورى

كتب محرر الموقع
6 مارس 2017 2:49 ص
-
أحمد فوزي يكتب تحت القبه مصطفي الجندي الفلاح ام الالماني ام الامريكاني ؟

أحمد فوزي يكتب تحت القبه  مصطفي الجندي الفلاح ام الالماني ام الامريكاني ؟

 

 

 

 

ما سر هذا الهجوم الذي يشنه النائب مصطفي الجندي علي جامعة الدلتا ومالكها الدكتور محمد ربيع الذي حول مدفن قمامه الي معجزة علمية وحضارية بشهادة المحترمين من نواب الدقهلية وغيرها .

لاشك ان في الامور أمور.هل هناك علاقة بين الجندي والجامعة الالمانية ؟

مايتردد حتي الان يفيد ان مصطفي الجندي عضو مجلس امناء بالجامعة الالمانية وربما يكون احد المساهمين في الجامعة ولا احد يعرف لماذا ، فالجندي ماعهدناه ألمانيا ابدا لا لغة ولا جنسية ولا انتسابا كل ما نعرفه عن الجندي انه مصري الجنسية فلاح بالجلابيه لزوم الشو ومغازلة الفلاحين امريكي الهوي افريقي البيزنس ومشروعاته في السودان واوغندا وما يستجد من دول افريقية خير شاهد ودليل .!!

 

الجندي معروف مش بنيابته لا لا الجندي بجلابيته عشان يغازل الفلاحين البسطاء في تمي الامديد بالدقهلية والجندي ببدلته في القاهرة وفي واشنطن الجندي بفيلته التي اجرها لترامب حتي تكون مقرا لحملته الانتخابية .

المفروض والطبيعي ان يحتفي الجندي بهذا الصرح التعليمي المميز علي ارض الدقهلية بل والدلتا كلها لا ان يحاربه ويعمل علي تشويه موقف صاحبها بالكذب والزور والبهتان .

المفروض والمنطقي ان يحترم الجندي النائب والمشرع قرارات الحكومة التي صدرت بحق هذه الجامعة والتي طالبت محافظ الدقهلية بتمليك ارض جامعة الدلتا بعد ان انصفت لجنة فض منازعات الاستثمار الجامعة واعتمد اللجنة الوزارية قرارات لجنة فض منازعات الاستثمار وصدر قرار رئيس الوزراء وتم ارساله الي محافظ الدقهلية في منتصف فبراير الماضي للتنفيذ لكن المحافظ السابق حسام امام تلكأ في التنفيذ الي ان غادر المحافظة الي بيته ليأتي بعده العالم الجليل د. أحمد الشعراوي .

لم يحترم الجندي قرارات الحكومة وظل يصول ويجول في المواقع وصفحات الفيس بوك مهاجما الجامعة وادارتها ومطالبا بعدم تنفيذ قرار الحكومة .

 

يبحث الجندي في السودان واوغندا عمن يدعم تجربته كمستثمر ويحارب المستثمرين الشرفاء علي ارض مصر ويتذرع بالحصانة البرلمانية ليلقي التهم جزافا ويضلل الرأي العام ويعرض عرضا غير كامل وغير موضوعي .

ترك الجندي كل ازمات مصر ومشاكلها في افريقيا وتفرغ لجامعة الدلتا وارضها وسخر كل امكانياته كنائب للهجوم علي الجامعة والعمل علي تعطيل مسيرتها ، والمتأمل للقضية سيتاكد ان ثمة شئ غير طبيعي في هذه القضية وحتما ستكشف عنه الايام القادمة وسيعلم الجميع من الذي ضلل الرأي العام ومن الذي يحارب الاستثمار ويعوق مسيرة المستثمرين الشرفاء .

 


اصدقاؤك يفضلون