اخر الأخبار»

بقلم رئيس التحرير

كتب محرر الموقع
22 ديسمبر 2017 4:05 م
-
إسلام كمال يكتب: الخطوة المقبلة بعد إنجاز قرار حماية القدس

إسلام كمال يكتب: الخطوة المقبلة بعد إنجاز قرار حماية القدس

 

 

 

على قدر ما هو إنتصار حقيقى وقوى أحدث زلزال ولو معنوى فى إسرائيل وأمريكا ، رغم إصرارهما المتوقع مسبقا على موقفهما ، على خلفية قرار حماية القدس ، إلا إن هناك ملاحظات خطيرة وجب التحذير منها . ، .

 

بداية أمريكا وإسرائيل يعتبران ما حدث إنتصار ويبنيان عليه ، فلديهم 63 معهما ، مجموع 7 رافضين بخلافهما ، و35 ممتنعين ، و21 غائبين ، فأين نحن من ذلك؟!

 

إنتصرنا ، لكننا خسرنا ، لاتينيا وإفريقيا ، بشكل ما

إشكروا كل من وقف معنا .. "128 دولة مؤيدة" و"35 ممتنعة"

وناقشوا الرافضين الذين يقبلوا النقاش مثل توجو وأوغندا

وتباحثوا مع 21 دولة غائبة خاصة إن منهم من كان معنا

يجب أن نفعل ذلك حتى يقوى معسكرنا ، ليس فى ملف القدس فقط

فمصر بالذات تحتاج هذا الزخم فى قضايا مختلفة منها مكافحة الإرهاب

وطبعا سد النهضة

 

أرجوكم .. استثمروا المشهد لصالحنا ، ولو مرة واحدة

وإنظروا أمريكا وإسرائيل يهددان من ضدهما ، ويتناولون العشاء مع من كان معهم ، حتى بالغياب

 

 

**البعض قرأ أسماء الدول الرافضة للقرار الأممى المضاد لقرار ترامب ، لكنهم إستغربوا من أسماء دول مثل باولا وناورا وميكرونيزيا والمارشال وفانتواو .. ولا يعرفوا إن هذه مستعمرات أمريكية ، إسرائيلية النزعة ، ومعروف إنها دائما تصوت مع إسرائيل دائما .. وأغلبها فى شمال أستراليا ، ومنها ما هو فى الكاريبى .

 

**بخلاف هذه المستعمرات الأمريكية التى تحدثت عن بعضها قبل ذلك ، وخاصة ميكرونيزيا وفانتواو والمارشال .. وهناك ممتنعون من نفس النوعية ، مثل سولومون وفيجى وكريباتى وأكوتوريال وهايتى وتوفالو وبوتان .

تشمل قائمة الدول الرافضة بخلاف المستعمرات الأمريكية الداعمة لإسرائيل : هندوراس . والكيان . وجواتيمالا . واميركا . وتوجو . وأوغندا

 

** الملاحظة الأخطر إن هناك العديد من الدول الإفريقية ، ومنها دول ثلاث دول من حوض النيل ، صوتت ضد القرار الأممى ، فيما إمتنعت أخرى ومنها جنوب السودان ومالاوى وروندا وبنين وليسوتو وأنجولا وأوغندا ، وهذا مؤشر فى غاية الخطورة ، يجب التعامل معه .. والغريب إنه لم تدعم إثيوبيا وكينيا وغانا ، إسرائيليى النوعة أيضا ، وجهة النظر الأمريكية .

 

** المفارقة الأغرب أن الدولتين الوحيدتين اللتين أعلنتا نقل سفارتهما فور قرار ترامب ، التشيك والفلبين ، إمتنعتا عن التصويت ، ولم ترفضتا القرار ، وأتصور إن ذلك لتبرير موقفهما الغريب للعالم .. لأن الممتنع فقط من يحق له تبرير الموقف .

 

** البوسنة هى الدولة المسلمة الوحيدة التى صوتت ضد القرار ، إن إعتبرنا أن إمتناعها موقف مضاد طبعا ، ومن الممكن أن يكون هناك رابط بين مخطط استهداف منتخب كرة القدم الإسرائيلى فى كوسوفو .

 

 


اصدقاؤك يفضلون