اخر الأخبار»

بقلم رئيس التحرير

كتب محرر الموقع
26 ديسمبر 2017 7:36 م
-
إسلام كمال يكتب: حاسبوا محافظ مطروح .. إياكم وبالونات اختبار التصالح مع صهاينة الإسلام

إسلام كمال يكتب: حاسبوا محافظ مطروح .. إياكم وبالونات اختبار التصالح مع صهاينة الإسلام

 

 

 

تصريح فى غاية الخطورة ، لو كان لقياس الرأى العام ، سيكون أكثر وأكثر خطورة ، ويجب أن نواجهه كلنا

محافظ مطروح دعا فى تصريحات خلال حوار تلفزيونى إلى المصالحة وعدم الإقصاء والترابط ولم الشمل ، بما فى ذلك الإخوان

فطلب منه المذيع توضيحا ، فسأله ، حتى الإخوان ؟

فقال له المحافظ ، الذى يقول البعض إن خلفيته أمنية مخابراتية ، علينا قبول الجميع ومن يخطأ يحاسب !!!!!!!!!!!!!!!!!!!

وهذا تصريح معقد فى غاية الخطورة ، يجب أن نحذر منه كثيرا ، ونقف ضده ، فالإخوان لا يمكن التعامل معهم بطريقة التصالح الذى له الدولة ، ما بين الحين والآخر ، بمبادرات داخلية أو ضغوط خارجية .

الغريب إن المحافظ المتخبط فى تصريحاته ، قال إنه لن يسمح بأى إخوانى يعمل فى ديوان المحافظة ، فكيف يدعو للتصالح ، وكيف يقول ذلك ، هل هو لا يدرك ما يقول ، رغم ما يتردد عن خلفيته ؟

 

لا يمكن السكوت على قتلة وإرهابيين ، ومن هم ليس قاتلا ولا إرهابيا ، سيكون محرضا .. ككلهم دمويين ، لا يريدون الخير لمصر ، يميلون للخيانة ، بحجة إننا تخلصنا منهم بإنقلاب على شرعيتهم فى يوينو .

من يتعامل مع الإخوان "صهاينة الإسلام" بالتصالح ، لا يعرف حقيقتهم ، ولم يقرأ خربياتهم ، التى يطلقون عليها أدبيات ، ولا يتابع فضائياتهم الكريهة ، ولا يتصفح حساباتهم السوداء على مواقع التواصل الإجتماعى ، ولا يعرف ماذا يفعلون مع مشغليهم وحلفائهم ضد مصر ، من قطرائيل لبريطانيا للسودان وإيران وحتى إسرائيل .

لا تتصالحوا مع من فى فكره إن الدين عند الله الإخوان كما هذى "بناهم" الذى يقولون عنه الإمام الشهيد ، ولا تنسوا مفتى الإرهاب "سئ قطب" ، ولا تنسوا أيضا إن كل الجماعات الإرهابية الدموية جاءت من رحم الإخوان .

تيقظوا ، وإنقذوا بلدكم ، وأبنائكم من هذا الخطر ، الإخوان وإسرائيل خطر واحد ، والفارق بينهما ، إن صهاينة الإسلام خطر داخلى ، وصهاينة اليهود خطر خارجى .

ولمن لم يتابع قصة المقال أن يقرأ التصريح مفصلا وها هو ، لمن يهتم .

أكد اللواء علاء أبوز زيد، محافظ مرسى مطروح، أن محافظ مرسي مطروح، أن المحافظة ليس بها أشخاص لديهم أفكار متطرفة أو خلايا نائمة من الإخوان، ولكن الفكر السلفي المعتدل هو القائم في المحافظة. وشدد "أبو زيد"، في حواره مع الإعلامي أسامة كمال، مقدم برنامج "مساء dmc"، على فضائية “DMC”، ، قائلًا: مش هسيب أى إخواني يعمل في المحافظة أو الديوان". وأضاف أن المحافظة ذات طبيعة قبلية والمرأة لا تخرج من منزلها ولكن في الأمور المرتبطة بالدولة مثل الاستفتاء الأخير خرجت سيدات مطروح.

 

 

الغريب إن المحافظ المتخبط كان قد قال قبل ذلك فى منتصف يولو الماضى ، إن هجوم قنوات الجماعة الإرهابية على المحافظة لا تشكل له أى اهتمام، وأكد أبو زيد، أن الهدف مما تروجه قنوات الإخوان الإرهابية، هو ضرب السياحة، والعبث برزق أبناء المحافظة من عائد السياحة، مضيفا بأن قنوات الإخوان يزداد هجومها على النظام بزيادة مشاريع التنمية والمشروعات القومية والاستثمارية فى البلد.

 

وبالتالى كيف يدعو للتصالح مع من يقول عنهم إرهابيين ، وماذا هذا التخبط ، وما الذى غير رأيه من يوليو لديسمبر ، أمر فى غاية الخطورة ، يجب أن يحاسب عليه هذا المحافظ .

 

ولا ننسى ان الحكومة ما بين يوم وأخر تحاول تمرير قانون العدالة الأإجتماعية ، بما فيه من تقنين للتصالح ، لكنها تخشى رد الفعل من الشعب ، وتؤخر هذا القانون المهم ، رغم العوار الدستورى فى هذا النطاق .

 

 

 

 


اصدقاؤك يفضلون