اخر الأخبار»

اخبار مصر

كتب محرر الموقع
3 يناير 2018 9:35 م
-
استفزاز سودانى جديد يروج له الأتراك :(العداون المصرى) على حلايب يهدف لجر الخرطوم لاشتباكات مباشرة ووقيعة مع إثيوبيا

استفزاز سودانى جديد يروج له الأتراك :(العداون المصرى) على حلايب يهدف لجر الخرطوم لاشتباكات مباشرة ووقيعة مع إثيوبيا

 

 

 

 

فى تحرش واستفزاز سودانى جديد لمصر .، قال رئيس اللجنة الفنية للحدود من الجانب السوداني، عبدالله الصادق، إن استمرار ما أسماه بـ"العدوان المصري" على مثلث حلايب يهدف إلى جر السودان للدخول في اشتباكات مباشرة مع مصر.

 

ووصف الصادق الذي يشغل أيضا منصب مدير هيئة المساحة، ما تقوم به السلطات المصرية بمثلث حلايب "المحتل" بأنه استمرار في التعدي على الأراضي السودانية، مؤكدا أن هذا التعدي سيأتي بنتائج عكسية لدولة مصر.

 

ودعا الصادق في حديث مع (smc) إلى ضرورة إيجاد حلول لهذه القضية والتعامل معها بالطرق السلمية، مضيفا أن حلايب سودانية وستسترد من مصر.

 

من جانبها رفضت وزارة الخارجية المصرية في ديسمبر الماضي، ما اعتبرته مزاعم سودانية بالسيادة على منطقة حلايب وشلاتين الحدودية على البحر الأحمر.

 

يذكر أن الحكومة السودانية تقدمت بشكوى إلى مجلس الأمن الدولي، جاء في نصها "تم إنشاء مكتب للسجل المدني في حلايب وشلاتين بغرض استخراج أوراق ثبوتية مصرية تشمل شهادات الميلاد وبطاقة الرقم الوطني .

 

كما اشتكت الخرطوم "من انتشار لواء مشاة مصري في المنطقة المتنازع عليها يغطي بين البلدين، ونوهت كذلك إلى رسو سفينة حربية في مرسى جزيرة حلايب، بينما تتمركز قوات من المخابرات والشرطة المصرية في مواقع أخرى في مثلث حلايب.

 

أعلنت وزارة الري السودانية أن "طلب مصر بإبعاد السودان عن مفاوضات سد النهضة إن صح فهو غير قانوني".

 

وقال رئيس الجهاز الفني في وزارة الموارد المائية والري والكهرباء السودانية، عضو لجنة التفاوض في مشروع سد النهضة، سيف الدين حمد إن الخرطوم "لم تتلق أي إخطار رسمي يفيد بطلب الحكومة المصرية من إثيوبيا إبعاد السودان عن مفاوضات سد النهضة".

 

وذكرت وسائل إعلام سودانية نقلا عن مصادر إثيوبية دون أن تذكرها أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي طلب بدء مفاوضات ثنائية حول سد النهضة، برعاية البنك الدولي، بصفته جهة محايدة، واستبعاد السودان من المفاوضات، الأسبوع الماضي.

 

وقال المسؤول السوداني: "لم يصلنا إخطار رسمي بذلك"، مشيرا إلى أن" الطلب المصري، إن صح، فإنه لا يمكن أن يتم من الناحية القانونية التي تحكمها وثيقة إعلان المبادئ التي وقعتها السودان ومصر وإثيوبيا، والتي تشترط مشاركة الدول الثلاث في مفاوضات السد".

 

في غضون ذلك نقلت وكالة أنباء الأناضول عن مسؤول حكومي سوداني لم تكشف هويته قوله: "لا أستبعد طلب مصر تجاوز السودان في مفاوضات سد النهضة".

 

 


اصدقاؤك يفضلون