اخر الأخبار»

لجان المجلس

كتب محرر الموقع
5 يونيو 2018 8:29 م
-
لماذا أعلن البرلمان عن زيادات مستفزة جديدة فى 5 يوينو وفى هذه الأجواء .. أليس بينكم مسيسا؟

لماذا أعلن البرلمان عن زيادات مستفزة جديدة فى 5 يوينو  وفى هذه الأجواء .. أليس بينكم مسيسا؟

 

 

 كتب - إسلام كمال 

عبقرية الزعيم الشهيد أنور السادات ، التى تحدثت معكم عنها فى مقالات كثيرة سابقة ، ومنها أخر مقالة التى قارنت فيها بين دماغ السيسى ودماغ السادات ، وقربهما لبعضهما البعض بشكل أو آخر .. أتصور إنه للأسف لم يستفد منها كثير من المصريين ، ومنها قيادات البرلمان المصرى ، الذين لا يقرأون التاريخ المصرى ، ولا حتى ينظرون لمحيطهم العربي .

ففى الوقت الذى يترقب الجميع من داخل المنطقة وخارجها الأحداث المتصاعدة فى الأردن ، رغم إقالة حكومة ، تعيين أخرى ، كان البرلمان المصرى يستمر فى تحميل الجيوب المصرية مسئوليات مالية جديدة ، بزيادات مختلفة من الرسوم فى عدة خدمات أبرزها التراخيص المنوعة ، وكأن الحكومة والبرلمان يحبطون جهدهم وجهد الرئيس الذى كان يتحدث منذ أيام عن الإجراءات الحمائية والحزمة الإجتماعية التى تدعم الغلابة والطبقة المتوسطة مع الزيادات المرتقبة ، ويدور الحديث حول أن العلاوات والزيادات فى الرواتب والمعاشات تصل إلى 55 مليار جنيه .

وبالتالى فإن لانزال فى حاجة إلى أدمغة مسيسة ، بداية من إختيار اليوم وإسقاطه ، خاصة أن أعدائنا يجيدون ذلك ، وحتى اختيار التوقيت ، حتى مع الوقت ، كما يدعى البعض ، لأن الأجواء فى غاية الارتباك والسخونة ، والشارع فى حالة احتقان ، والأحداث الأردنية تشير بإسقاطاتها المباشرة لما يحدث فى مصر ، والكل مركز مع ما سيحدث فى مصر ، فى اليوم التالى لزيادة أسعار المحروقات ، خاصة إنها ضربة موجعة جدا هذه المرة .

الكواليس مليئة بالترقب داخليا وخارجيا ، ويتزامن هذا كله مع تغييرات وزراية مرتقبة بعد حلف اليمين الرئاسي ، ومن المنتظر أن تتم هذه التغييرات خلال أيام قليلة ، أو يتم تأجيلها لحين زيادة الأسعار الجديدة ، حتى يكون الراحلين أكباش فداء بشكل أو آخر ، وفق تصور البعض .

وطبعا الإعلام والصحافة ، الذين يعانن من حالة ارتباك بشعة ، أعلنوا عن الجانب السلبي فقط من الصورة ، بزيادة الرسوم ، ولم يقارنوا بين الارتفاعات والاجراءات الحمائية التى طالبنا بها طويلا ، ونفذ بعضها أخيرا .. فالصحافة تعلن عن هذه الاجراءات منفصلة ، ولا توضح الصورة لمواطن إنها مجتمعة ومرتبطة ببعضها البعض .

المحصلة الآن ، أننا أمام مشهد سيظل متشابكا لفترة طويلة ، حتى تظهر بشائر حقيقية لهذه الشعب الذى صبر كثيرا ، والرئيس السيسى أعطانا مهلة جديدة تصل إلى العامين .

 

 


اصدقاؤك يفضلون