اخر الأخبار»

حصرى

كتب محرر الموقع
8 يونيو 2018 12:08 ص
-
كتاب إسرائيلى خطير عن أحوال يهود مصر وقت النكسة .. ومؤسسة كيان تترجمه

كتاب إسرائيلى خطير عن أحوال يهود مصر وقت النكسة .. ومؤسسة كيان تترجمه

 

 

 

ذكرى حرب يوينو ، صدر في إسرائيل منذ أيام كتاب “أطول خمس دقائق” بقلم عوفاديا يروشالمي . يوثق الكتاب الأحداث التي يقول مؤلفها إنه تعرض لها يهود مصر مع نشوب حرب الأيام الستة، واستمرت ثلاث سنوات، حتى شهر يوينو 1970. تحول اليهود الذين تبقوا في ذلك الحين في الدول العربية إلى كبش فداء بيد السلطات والجماهير، انتقاما منهم لهزيمة الجيوش العربية أمام إسرائيل في الحرب.. وفق ادعاء الكتاب الاسرائيلى .

 

وفى هذا الإطار ، قررت مؤسسة كيان لدراسات إسرائيل والصهيونية ، أن تترجم هذه الوثيقة ، خاصة إنها تدعى ‘نها تعتمد على شهادات ومستندات ، بالتأكيد فى شكل هذا الملف .

 

ويقول مؤلف الكتاب الذي يعتمد على مستندات أرشيفية رسمية من اسرائيل ، وعلى الشهادات الشخصية، إنه يصف بالتفصيل، الوضع الصعب الذي كان اليهود فيها، الاعتقالات الكثيرة، التعامل المهين ومصادرة الأملاك. شعر الكاتب – الذي كان معتقلا هو أيضا – بحاجة داخلية لإبلاغ الجمهور، وخصوصا الجيل الشاب، بالتاريخ القاسي الذي عاناه آباؤهم وأمهاتهم قبل أن يصلوا إلى ما هم فيه الآن. الهدف الآخر من الكتاب هو تفنيد الادعاءات، وخصوصا ادعاءات الباحثين المصريين، الذين أكدوا على عدم المس بيهود مصر خلال الحروب مع إسرائيل في الأعوام 1948، 1956 و 1976. التوثيق الكثير الذي يحتويه الكتاب يفنّد هذه الادعاءات التي لا أصل لها.

 

كذلك، يتحدث الكاتب عن نشاط وزارة الخارجية في القدس، الذي شمل توجهات للدول التي لديها علاقات مع الدول العربية، للمنظمات الدولية والمنظمات اليهودية العالمية للتخفيف من معاناة اليهود. في تلك الأيام، أقيمت لجنة دولية برآسة رئيس السنات الفرنسي في ذلك الحين آلان فوهر من أجل إنقاذ يهود الدول العربية. يُثني المؤلف على نشاط اللجنة، وكذلك على نشاط السفير الإسباني في القاهرة آنذاك آنخيل سجاس، الذي قدّم بكثير من الكرم جوازات سفر لليهود الذين ليسوا مواطنين، لتسهيل مغادرتهم لمصر ، رغم أن إسبانيا لم تكن لديها علاقات مع إسرائيل في ذلك الحين. كذلك قدمت الولايات المتحدة وإيطاليا التأشيرات لليهود، وعملت فرنسا على تحرير المعتقلين من المواطنين المصريين بالإضافة إلى استقبالها لهم.

 

يشمل الكتاب تفصيلا للمجموعات التي كانت تعاني أزمة في مصر: اليهود غير المواطنين، أصحاب الجنسيات الأجنبية، المعتقلون اليهود في السجون وطبعا الأسرى الإسرائيليين الذي وقعوا في قبضة مصر خلال الحرب.

 

وقد كتب تسفي جباي، نائب المدير العام في وزارة الخارجية سابقا، نقدا للكتاب أشار فيه إلى أن قضية يهود الدول العربية هي قضية صعبة وشائكة، وأن الكتاب يلقي الضوء بصورة بحثية على جانب مهم من تاريخ يهود مصر ويعرض المعاناة الجسدية التي تعرض لها اليهود تحت الحكم العربي، مصادرة أملاكهم ووصول غالبيتهم إلى إسرائيل كلاجئين.. وفق كلامه .

 

 


اصدقاؤك يفضلون