اخر الأخبار»

الجلسة عالهوا

كتب محرر الموقع
11 يونيو 2018 3:06 م
-
ملاحظات فتحى محمود عن قانون الصحافة التى هزت المشهدين الصحفى والبرلمانى

ملاحظات فتحى محمود عن قانون الصحافة التى هزت المشهدين الصحفى والبرلمانى

 

 

خلال الساعات الأخيرة ، وتزامنا مع الإقرارات البرلمانية المتوالية لمواد قانون تنظيم الصحافة والإعلام ، نشر الكاتب الصحفى الكبير الأستاذ فتحى محمود مدير تحرير الأهرام ، بوست مطولا حول تحفظاته على القانون بعد الإطلاع عليه ، وعنونه بملاحظات سريعة على مشروع قانون الهيئة الوطنية للصحافة الجديد

 

كان مهما أن ننشر هذه الملاحظات التى أثارت جدلا كبيرا يميل للقلق من القانون ، ونسب أعضاء من مجلس نقابة الصحفيين هذه الملاحظات لهم ، وأصدروا بها بيان ضد القانون ، دون أى ذكر لجهد الأستاذ فتحى ، وكأنهم يدافعون عن حقوق الصحفيين والمهنة ، بجهد مسلوب من كاتب صحفى زميل ، فى مفارقة لا تعقل ، يجب الوقوف أمامها كثيرا .

 

وكما نشر موقعنا منذ أيام استعراضا للايجابيات والسلبيات التى نراها فى القانون ، ومنها السرعة فى العرض والنقاش حتى بدون أن يسترجعه كل النواب ، كان من الضرورى أن ننشر هذه الملاحظات المهمة التى ننقلها للبرلمان للرد عليها

 

ونص الملاحظات هو كالتالى:

أولا: فلسفة القانون تقوم على اعتبار الهيئة بمثابة شركة قابضة والمؤسسات الصحفية مجرد شركات تابعة لها، لذلك تتدخل الهيئة بشكل مباشر فى إدارة المؤسسات وتساوى بينها جميعا، فالأهرام مثل دار المعارف لا فارق بينهما، والكل يدار بأسس شركات القطاع العام وليس كؤسسات صحفية، والأهرام مثل عمر أفندى بالضبط فى كل ما يتعلق بالإدارة والعلاقة مع العاملين بها.

ثانيا: لأول مرة فى تاريخ الصحافة القومية تم تقليص تمثيل الصحفيين فى إدارة المؤسسات الى أدنى حد، ففى القانون الجديد عدد اعضاء مجلس الإدارة 13 عضوا منهم 2 صحفيين فقط (الوضع الحالى بالأهرام اعضاء مجلس الإدارة 13 منهم 9 صحفيين)

وفى القانون الجديد عدد اعضاء الجمعية العمومية 17 منهم 2 فقط صحفيين ( الوضع الحالى فى الاهرام اعضاء الجمعية 35 منهم 20 صحفيا)

وهذا التمثيل المتدني ينزع عن المؤسسات صفة الصحفية، ويجعل الصحفيين مغلولى الأيدى فى إدارة مؤسستهم.

ثالثا: لأول مرة فى تاريخ الصحافة القومية تدار المؤسسات الصحفية بعناصر من خارجها، ففى القانون الجديد يتم تعيين نصف اعضاء مجلس الإدارة من خارج المؤسسة (الوضع الحالى جميع اعضاء مجلس الإدارة من المؤسسة)

وفى القانون الجديد عدد اعضاء الجمعية العمومية 17 منهم 11 من خارج المؤسسة ( الوضع الحالى الجمعية العمومية 35 منهم 4 فقط من خارج المؤسسة).

رابعا: لم تعد الهيئة تلعب دور المالك حسب الدستور انما تقوم بإدارة المؤسسات مباشرة، بالتحكم فى مجالس الإدارات والجمعيات العمومية، ولا تملك المؤسسة اتخاذ أى قرار مهم إلا بموافقة الهيئة، التى أصبحت تحصل لنفسها ايضا على 1% من ايرادات المؤسسة، ورئيس الهيئة هو رئيس الجمعية العمومية فى جميع المؤسسات يتعامل معهم بشكل موحد لا فارق بين مؤسسة كبيرة أو صغيرة.

خامسا: تجاهل القانون الجديد عدة حقوق للصحفيين منها على سبيل المثال المد الوجوبى لسن المعاش للصحفيين الى 65 عاما حيث أعطى الحق للهيئة للمد لمن تراهم "خبرات نادرة فقط" حسب تعبير الاستاذ اسامة هيكل رئيس لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب، وكذلك تجاهل الحديث عن مكافأة نهاية الخدمة للصحفيين (شهر عن كل سنة)، وعن الكادر المالى للصحفيين والاكتفاء فقط بالحديث عن تطبيق الحد الأدنى والأقصى (وهو مطبق بالفعل).

رابعا: يتحدث القانون الجديد عن اتاحة الفرصة امام الصحفيين للحصول على المعلومات، لكنه لا يفرض أى عقوبات على من يمنع المعلومات عن الصحفيين ،، مما يجعل هذه المادة بدون أى قيمة عملية.

خامسا: يتعامل القانون الجديد فى معظم نصوصه مع المؤسسات على أسس اقتصادية بحتة دون النظر الى طبيعة عملها، وكأنها احدى شركات القطاع العام، وفى الوقت نفسه لا يلزم الدولة بمساعدة المؤسسات، الأمر الذى يعيد للأذهان ماتردد عن ان هدف القانون الحقيقى هو تصفية المؤسسات تمهيدا لخصخصتها.

سادسا: لا تغيير فى طريقة اختيار رئيس مجلس الإدارة ورؤساء التحرير، فكل شئ بيد الهيئة فقط.

سابعا: رغم ان قانون نقابة الصحفيين يقصر عملية تأديب الصحفيين على النقابة فقط، إلا ان القانون الجديد منح المجلس الأعلى للإعلام حق توقيع عقوبات على الصحفيين

ثامنا: قانون المجلس الاعلى للإعلام منحه الحق فى مراقبة وحجب ووقف الحسابات الالكترونية الشخصية التى يزيد عدد متابعيها عن خمسة آلاف شخص

تاسعا: المادة الخاصة بتجريم الاعتداء على الصحفى خلال عمله ليست جديدة وموجودة بالفعل فى المادة 12 من قانون سلطة الصحافة الحالى، لكن النيابة العامة لا تقوم بتطبيقها.

تحديث:

هناك جزء مهم جدا نسيت الإشارة اليه، القانون الجديد تجاهل المادة الموجودة فى القانون الحالى والخاصة بتوزيع نصف الأرباح سنويا على العاملين بالمؤسسة، وبالتالي لم يعد لموضوع الأرباح والحوافز السنوية أى سند قانونى

التقرير المرفق بالقانون الجديد يذكر صراحة وبكل فخر أن لجنة الثقافة والإعلام بالبرلمان رفضت مقترحات نقابة الصحفيين حول القانون !!!!!

 

 


اصدقاؤك يفضلون